اعلان ادارة تتشرف ادارة المنتدى بطلب مشرفين لكل قسم وتعلن عن مسابقه على اكثر عضوا يقوم بعمل 200 موضوع سيتم ترقيته الى مشرف فى القسم اكتر عمل فيه مع تحيات صاحب ومدير المنتدى الاسـ؛ّـمعّـ؛ـلآ؛إوٍِْىٍِّْ دآرٍة شّآت وٍمنتديِّآت حبيِّب عمرٍى تهنىء آلجميِّع بحلوٍل شّهرٍ رٍمضآن آلكـَرٍيِّم كـَل عآم وٍآنتم بخيِّرٍ مع تحيِّآت آلشّآت مآسَترٍ وٍآدمن آلمنتدى وٍصآحب آلموٍقع آميِِّرٍ آلآسَمعلآوٍى وٍآلشّآت مآسَترٍ وٍآدمن آلمنتدى شّمسَ وٍآلشّآت مآآسَترٍ وٍآدمن آلمنتدى مسََكـَ وٍٍآلشّآت مآسَترٍ وٍآدمن آلمنتدى آلسَفآح آلرٍخم ( محمد آلسَفآح ) وٍكـَل عآم وٍآنتم بخيِّرٍ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: إِذَا كَانَ أَوَّلُ لَيْلَةٍ مِنْ شَهْرِ رَمَضَانَ صُفِّدَتِ الشَّيَاطِينُ وَمَرَدَةُ الْجِنِّ، وَغُلِّقَتْ أَبْوَابُ النَّارِ، فَلَمْ يُفْتَحْ مِنْهَا بَابٌ، وَفُتِّحَتْ أَبْوَابُ الْجَنَّةِ فَلَمْ يُغْلَقْ مِنْهَا بَابٌ، وَيُنَادِي مُنَادٍ: يَا بَاغِيَ الْخَيْرِ أَقْبِلْ، وَيَا بَاغِيَ الشَّرِّ أَقْصِرْ . وَلِلَّهِ عُتَقَاءُ مِنَ النَّارِ، وَذَلكَ كُلُّ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: إِذَا كَانَ أَوَّلُ لَيْلَةٍ مِنْ شَهْرِ رَمَضَانَ صُفِّدَتِ الشَّيَاطِينُ وَمَرَدَةُ الْجِنِّ، وَغُلِّقَتْ أَبْوَابُ النَّارِ، فَلَمْ يُفْتَحْ مِنْهَا بَابٌ، وَفُتِّحَتْ أَبْوَابُ الْجَنَّةِ فَلَمْ يُغْلَقْ مِنْهَا بَابٌ، وَيُنَادِي مُنَادٍ: يَا بَاغِيَ الْخَيْرِ أَقْبِلْ، وَيَا بَاغِيَ الشَّرِّ أَقْصِرْ . وَلِلَّهِ عُتَقَاءُ مِنَ النَّارِ، وَذَلكَ كُلُّ لَيْلَةٍ

 ننتظر تسجيلك هـنـا

التميز خلال 24 ساعة
 العضو الأكثر نشاطاً هذا اليوم   الموضوع النشط هذا اليوم   المشرف المميزلهذا اليوم 
قريبا

بقلم :
قريبا

الإهداءات



إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-18-2017, 10:01 AM   #1

Administrator
alkap ~
 
الصورة الرمزية شمس

العضوٌﯦﮬﮧ » 4
 التسِجيلٌ » Apr 2017
مشَارَڪاتْي » 99
 مُڪإني » القاهرة
دولتي » دولتي Egypt
مزاجي » مزاجي
¬» مشروبك   7up
мч ммѕ ~
My Mms ~
  آوسِمتي » وسام ملكه المنتدى 

اوسمتي

Arrow (خالد بن الوليد) #الجزء_الثاني

القائد الأعلى للقوات الإسلامية المقاتلة (خالد بن الوليد) #الجزء_الثاني
وبعد "فارس" جاء الدور على "بيزنطة" ليلقنها ابن الوليد درسًا في فنون القتال الإسلامي، فلقد قرر أبو بكر رضي اللَّه عنه وأرضاه أن يرعب الروم النصارى بعد أن أرعب الفرس المجوس بخالد، عندها صرح الصدِّيق التصريح الخطير الذي كان بداية ملحمة عسكرية خالدة: (واللَّه لأنسين الروم وساوسَ الشيطان بخالد بن الوليد!)، ليصل هذا الأمر البكري إلى القائد خالد وهو في العراق، وهناك من بلاد الرافدين يقطع خالد بجيشه صحراء الأنبار القاحلة في عملية عبور خيالية، لتبدأ العمليات القتالية في الجبهة الغربية للقوات الإسلامية المجاهدة.
والحقيقة أن الحديث عن خالد وبطولاته لهو أطول من أن يكتب في عدة اسطر خصصتها لكل عظيم من العظماء المائة، إلا أن قصص خالد بن الوليد رضي اللَّه عنه وأرضاه في مفاوضاته مع (باهان) قائد الروم وبطولاته في "اليرموك" لهي قصص جديرة بالقراءة، سأفرد لها مواضيع مستقلة باذن الله.
ولكنني أجد أنه في ظل هذا الزمن الذي يُحارَب فيه الإسلام من كل حدب وصوب أصبح لزامًا علي أن أعقب على نقطة خطيرة للغاية ألا وهي: إن رحى معارك سيف اللَّه المسلول خالد بن الوليد ما زالت تدور حتى بعد موته بمئات السنين! فخالد بن الوليد يُحارَب الآن بعد موته وتشوه صورته في كثير من الكتب والأعمال الأدبية والفنية، فصارت الشبه تلقى جزافًا من قبل المستشرقين في حق هذا البطل، لتشويه تاريخ هذه الأمة قبل تشويه تاريخه بالذات، أما الفرس فلم يغفروا لخالد بن الوليد ما فعله بهم في سنة واحدة فقط، فبحثوا عن حادثة يمكن من خلالها إلقاء الشبه عليه، فوقفوا مكتوفي الأيدي أمام التاريخ المشرق لهذا البطل، فلقد مات خالد قبل الفتنة التي يستخدمها علماء الفرس الشيعة في خلق الخرافات للعن زوجات رسول اللَّه -صلى اللَّه عليه وسلم- وأصحابه، عندها قام الصفويون الجدد في السنوات الأخيرة بالتحديد باختراع قصة غبية تزعم أن سيدنا عمر بن الخطاب وخالد بن الوليد وسعد بن أبي وقاص رضي اللَّه عنهم وأرضاهم أجمعين قاموا باقتحام منزل الامام علي بن أبي طالب رضي اللَّه عنه وأرضاه ليضربوا بنت الرسول -صلى اللَّه عليه وسلم- السيدة فاطمة رضي اللَّه عنها وأرضاها، ليسقطوا جنينها وليكسروا ضلعها، الطريف في هذه الرواية المكذوبة التي تسمى عند الشيعة بـ (مظلومية الزهراء) أن بها أمرين يستحقان شيئًا من التأمل:
أولًا: أن الامام علي بن أبي طالب رضي اللَّه عنه وأرضاه وكما ورد في كتب الشيعة كان في البيت مختبئًا عندما كانت امرأته تُضرَب من ثلاثة رجال غرباء، وحاشاه -رضي اللَّه عنه- أن يكون كذلك، فالامام علي بطل من أبطال المسلمين لا يقبل أن تُضرَب امرأته أمامه وهو ساكت يتفرج، ناهيك أن العرب وحتى قبل الإسلام وإلى يومنا هذا لا يتركون نساءهم لكي يفتحن الأبواب لرجال غرباء، مما يدل على أن راوي هذه الرواية المكذوبة ليس عربيًا أصلًا وأنه يظن أن نساء العرب كنسائهم (الفاتحات أبوابهن!)، ناهيك أن تلك السيدة الطاهرة التي يتحدث عنها أولئك الكذابون هي بنت أعز العرب ونبي الإسلام واشرف الخلق اجمعين سيدنا محمد رسول اللَّه -صلى اللَّه عليه وسلم- وزوجة الامام علي بن أبي طالب الفارس العربي الهاشمي القرشي الشهم.
ثانيًا: أن الثلاثة - سيدنا عمر بن الخطاب - خالد بن الوليد - سعد بن أبي وقاص رضي اللَّه عنهم وأرضاهم هم نفس الثلاثة الذين أزالوا الإمبراطورية الفارسية الساسانية المجوسية من على وجه الأرض بتوفيق من اللَّه، فلا يحتاج العاقل لكثيرٍ من التفكير ليحدد هوية واضع خرافة "مظلومية الزهراء" ... إنهم الفرس المجوس وأحفادهم من الصفويين الذين دلسّوا بها على الشيعة العرب، ولو علم أولئك العرب أن كلمة "المظلومية" من الأساس لا مكان لها في "لسان العرب" لـ (ابن منظور)، لغيروا رأيهم في تلك القصة التي وضعها الفرس ليثيروا بها الضغينة بين العرب شيعةً وسنة.
والحق أقول أنني لا أستغرب أبدًا ذلك الحقد الصفوي على أبطال المسلمين، فلقد حكم الفرس المجوس شعوبًا وبلدانًا لآلاف السنين، قبل أن يدمرهم خالد بن الوليد ومن معه، ولكنني أعجب من الذين يبتلعون هذه الافتراءات ويصدقونها من المسلمين الموحدين، فبدلًا من أن يكون خالد بن الوليد بطلا من الأبطال يجاهد لنشر دين اللَّه في الأرض، يتحول بفعل كتابات الساقطين والعملاء المستشرقين إلى رجل ليس له دافع في القتال إلّا الجنس، فينكسر بذلك تاريخنا، ونتحول بذلك إلى أمة فاقدة للقدوة، فنكون أمةً سهلة الكسر قبل أن نُسحق تمامًا ... وإلى الأبد!
وقبل أن نعرج على قصة العظيم القادم في أمة الإسلام العظيمة لا بد من ذكر أهم انتصار في سجل هذا القائد العظيم، ألا وهو انتصاره على نفسه يوم أن عزله سيدنا عمر ابن الخطاب -رضي اللَّه عنه-، فقد خاف الفاروق أن يفتتن المسلمون بخالد لكثرة انتصاراته فيعتقد المسلمون بذلك أن النصر من عند خالد وليس من عند الرب الخالد! ليتقبل خالد ابن الوليد ذلك القرار العمري بكل رحابة صدر، فيتحول بذلك إلى جندي بسيط في جيش الإسلام، بعد أن أدرك خالدٌ أن المهم أن تظل الراية مرفوعة دائمًا بغض النظر عمَّن يرفعها!
ولكن من ذلك الرجل الذي أصبح قائدًا عامًا للقوات الإسلامية في جيش يضم رجلًا عظيمًا مثل خالد بن الوليد ومائة رجل من البدريين؟ وما هي حكايته العجيبة التي خلدها اللَّه بالقرآن من فوق سبع سماوات؟ ولماذا أصبح هذا الرجل أمين هذه الأمة؟
شمس غير متواجد حالياً  
التوقيع
شـــم ــــس
رد مع اقتباس
قديم 05-18-2017, 10:25 AM   #2

Junior Member

العضوٌﯦﮬﮧ » 13
 التسِجيلٌ » Apr 2017
مشَارَڪاتْي » 65

اوسمتي

افتراضي رد: (خالد بن الوليد) #الجزء_الثاني

مشكوووووور والله يعطيك الف عافيه
اسباني غير متواجد حالياً  
التوقيع
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

تصميم وتركيب امير الأحلام

الساعة الآن 04:59 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir